مكتب محاماة قطري" إقليمي المنشأ .. عالمي النظرة"

مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية

في عام 2002، وضع الأستاذ/ مبارك بن عبد الله السليطي حجر الأساس لمكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية

وضم للمكتب كوادر ذات كفاءة عاليه من المحاميين من أقطار مختلفة هي مصر وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والهند ولبنان، ويسعي مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية من خلال تقديم خدماته بأن يكون حلقة وصل بين الأنظمة القانونية الدولية والأنظمة القانونية المحلية على الصعيدين المحلي والإقليمي

مع خبرة قوامها خمسة عشر عاماً، أصبح مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية واحد من أعرق مكاتب المحاماة المرموقة بدولة قطر. مكتب السليطي للمحاماة هو أحد الأعضاء المؤسسين لشبكة محاميين مينا سيتي لويرز "MENA CITY Lawyers" وهو كيان يعمل كهمزة وصل بين خمسة مكاتب محاماةفي شمال أفريقيا وفي الشام وفي الخليج. إن مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونيةهو مكتب محاماة قطري، إقليمي المنشأ .. عالمي النظرة


كلمة رئيس مجلس الإدارة

تأسس مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية عام 2002 ويصادف شهر اكتوبر من هذا العام الاحتفالية السنوية الخامسة عشر لتأسيس المكتب، وبتأمل السنوات السابقة منذ تأسيس مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية، يغمرني شعورا بالفخر بتحقيق الإنجاز المتمثل في كوننا أحد أكبر وأنجح مكاتب المحاماة والاستشارات القانونية العاملة في دولة قطر.

في سعينا الدؤوب الذي لا يعرف الملل أو الكلل للحفاظ على تحقيق النمو وتطوير الأعمال، يسرني ويشرفني تأكيد نجاح مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية في تطبيق خطة عشرية للحفاظ على معدل التقدم ونمو الأعمال وذلك بفضل نجاحنا في ضم محامين ومستشارين قانونيين أكفاء لفريق العمل الخاص بنا، وحيث أننا مكتب استشارات قانونية قطري الهوية، عالمي الوجهة نتبنى سياسات فاعلة جل غايتها تنويع مجال ونطاق العمل وتعتمد على انتقاء أفضل العناصر من المحامين الموهوبين والمستشارين القانونيين الذين يتسمون بالحرفية والمهنية ليتسنى لنا تقديم مستوى عالمي من الخدمات القانونية.

ودعونا لا ننسى في مقامنا هذا عملائنا الكرام الذي غمرونا بولائهم وثقتهم الغالية في مكتبنا. لذلك ونيابة عن مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية وأصالة عني نفسي؛ يسرنا ويشرفنا أن نتقدم بخالص الشكر والامتنان لهؤلاء الكرام ونعدهم بألا نرضى إلا بالصدارة مركزاً وبالعالمية مستوى.

المخلص لكم،
مبارك بن عبدلله السليطي
رئيس مجلس الإدارة











رسالتنا

سعي دؤوب لا يعرف الكلل .. غايتنا .. أن نفوق كل التوقعات !!

علاوة على ذلك؛ فإننا ننتهج سياسة صارمة متقيدين بجميع القوانين والأنظمة المرعية في دولة قطر؛ غايتنا دائماً تقديم خدمات قانونية احترافية جديرة بثقة موكلينا وهدفنا الحفاظ على أواصر الصلة المستدامة مع الموكلين كجزء هام من رسالتنا وجل ما نسعى إليه هو تحقيق مصالحكم ووضعها نصب أعيننا وتحقيق كل ما تسعون إليه من غايات.

مكتب محاماة قطري"إقليمي المنشأ .. عالمي النظرة"

جسر الصلة بين الأعراف والتقاليد القانونية المختلفة

مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية هو مكتب محاماة قطري يقدم خدمات قانونية متكاملة ومميزة إلى كيانات القطاعين العام والخاص وتضم مؤسسة السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية فريق عمل مكون من أكثر من 50 عضواً بين مستشارين قانونيين ومحامين من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية على سبيل المثال فرنسا وإيطاليا ومصر والهند ولبنان، ولذلك قد استطعنا التواصل بشكل ناجح مع جميع موكلينا على اختلاف لغاتهم وجنسياتهم.


قيم وأخلاقيات مهنة المحاماة

إننا في "مكتب السليطي للمحاماة والاستشارات القانونية، دائماً ملتزمون بتقديم أفضل خدمة قانونية إلى جميع موكلينا "

وسياستنا في تقديم خدماتنا القانونية مقيد بخضوعنا لجميع القوانين المطبقة داخل دولة قطر ، بحيث تطبق هذه السياسة على موكلينا والمحامين وجميع العاملين بالمكتب؛ فضلاً عن إيماننا العميق بأن مهنة المحاماة من أجل المهن وأسماها على الإطلاق، ولذا فإننا نحرص على أداء دورنا الخدمي تجاه المجتمع، ذلك من خلال اطلاق المبادرات الخدمية والتي كان أشهرها مبادرة (دافع بلاء).



بعض الأمثلة على معاييرنا الأخلاقية

تجنب التحيز والاستعلاء تجاه الغير والتعامل المنصف العادل مع جميع الشهود والمحامون وموظفي المحاكم وغيرهم من الأشخاص المشاركين في العملية القانونية.
الحفاظ دائماً أعلى معايير السلوك المهني .
الالتزام والتقيد باللوائح والقوانين.
ضمان الحفاظ على الأخلاق العالية وتبني المعايير التعليمية ذات الصلة بالمهنة القانونية .
علاقة المحامي بالموكل هي علاقة شخصية ومميزة ويجب ألا تقوم نتيجة لضغوط وزيف وخداع.

النجاح الإداري

من خلال الإدارة المتميزة استطعنا الدمج بين هذه الخبرات لتعمل بروح فريق واحد متعاون وهو ما ساعد مؤسستنا في أن تحقق تميزاً في تقديم الخدمات القانونية لعملائنا وموكلينا في كل تعاملاتهم. هذا من الناحية العملية وعلاقتنا بموكلينا, وعلى الجانب الآخر من العلاقة الداخلية بين الإدارة والعاملين بالمؤسسة والتي تقوم بالإساس المشاركة والتعاون ليعود ذلك إيجاباً على سير العمل, حيث أنه المؤسسة تعقد اجتماعات دورية بين الإدارة والعاملين لمناقشة رؤيتهم عن سير العمل واستقبال مقترحاتهم في تطوير العمل, كذلك فإن المؤسسة تنظم رحلات اجتماعية وتقيم أنشطة ترفيهية بصفة دورية للعاملين بالمؤسسة مما يساعدنا في تزكية روح التعاون والإخاء بين جميع العاملين وهو ما ينعكس بالإيجاب على تنظيم ونجاح العمل.

الجودة في تقديم الخدمات القانونية

"في مكتب السليطي للمحاماة نلتزم دائماً بتقديم أفضل نوعية من الخدمات لجميع عملائنا المحترمين".
كان اهتمامنا وحرصنا على تقديم خدمات قانونية بصورة احترافية من أهم الأسباب التي أوصلتنا لمكانة متميزة بين مكاتب المحاماة؛ إضافة إلى اهتمامنا بأدق التفاصيل في التعامل مع موكلينا، وذلك بداية من المقابلة الأولى مع موكلنا وحتى انتهاء الخدمة القانونية المطلوبة والاستمرار في تقديم الدعم المستمر بعد انتهاء الخدمة؛ حيث أننا نستمر في التواصل مع موكلنا بشكل دائم ويتم إطلاعه على جميع المعلومات والتفاصيل والخطوات التي نتخذها في سبيل إنهاء الخدمة التي نقدمها له، وهو ما ساعد بترسيخ الثقة بيننا وبين جميع موكلينا.

التنوع

فريق العمل بمكتب السليطي للمحاماة هو فريق متمرس يغطي كافة المجالات القانونية التي تشمل قوانين الاستثمار والرياضية بالإضافة إلى التحكيم والوساطة؛ إن فريق العمل لدينا به مجموعة من المستشارين القانونيين والمحامين من جنسيات مختلفة ويجيدون العديد من اللغات مما يمنح مكتبنا القدرة علي تخطي حاجز اللغة ومد جسر التواصل بين الثقافات والأعراف القانونية المختلفة لكي نتمكن من تحقيق الاحتياجات القانونية لموكلينا، ولذلك نجح المكتب في تقديم خدماته للعديد من المؤسسات والمنظمات الدولية المرموقة وأيضاً يقدم المساعدة القانونية للمستثمرين والشركات القطرية؛إضافة إلى ذلك فإن مكتبنا مدرج على قائمة السفارة الإيطالية بالدوحة لمكاتب المحاماة الموصي بالاستعانة بخدماتها.